“معا ضد بطالة الفكر “شعار مدارس الأنجال الأهلية في “هب البراد” أكثر من ١٤٦٨٧ زائر خلال اليوم الثاني

الأحساء الآن-حصة الفهيد:

افتتح منتزه الملك عبدالله البيئي أبوابه لليوم الثاني السادس من شهر جمادى الآخره لفعالية “هب البراد” ومعرض كلنا منتجون ٨ وذلك بدعم من الهيئة العامة للترفيه وبتنظيم من قبل جمعية فتاة الأحساء التنموية الخيرية بتجهيز واستعداد الأركان والفعاليات المصاحبة لاستقبال الزوار والاستمتاع بالأجواء.

وشارك الرعاة بالفعالية بتقديم مجموعة من الخدمات لزوار المنتزه حيث قدمت “مدارس الأنجال الأهلية، مجموعة من المشاركات في هذا المهرجان والتي كانت تهدف إلى التمييز بين بطالة العمل وبطالة الفكر، وذلك بوضع “هاشتاق” #معاً_ضد_بطالة_الفكر عبر حساب السوشال ميديا “تويتر”، كما كان يهدف لتحفيز المجتمع على القراءة، وعلى ضوءه شاركت المدرسة بعدد من الطلاب والطالبات في مسابقة تحدي القراءة لجائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المقامة بدبي، واجتياز قراءة 50 كتاب.

أما من جانب أركان الأسر المنتجة فقد تضمنت أركان للأكلات الشعبية، ومنها: ركن أم هديل وأم سعود للشعبيات الأحسائية، حيث بدأتا منذ ست سنوات تقريبا . وكان هدفهن من المشاركة التسويق لمنتجاتهن وتميزهن، والإصرار على وضع بصمة للمرأة العاملة على الرغم من الفكر القديم بعدم الإنجاز لتثبت المرأة تميزها في جميع المجالات . وأكدن بأن طموحهن هو أن يكون لهن بالمستقبل مطعم شعبي نسائي فقط.
كما أشادت صاحبة ركن “بنت الكوت” بفعالية هب البراد حيث ذكرت أن سبب مشاركتها هي شهرة وانتشار إعلانات الفعالية على مستوى المنطقة ، و ذكرت بأنها شاركت بعدة معارض سابقاً ولكن هذا الحدث يعتبر الأبرز .

أما من ناحية المسرح فقد قدم فريق “خواطر الظلام” في الفترتين الأولى والثانية عرضين متنوعين احتوى كلاً منهما على عدة لوحات منها: لوحة تعريفية بالفريق مع مجموعة من العروض الاستعراضية وسط تفاعل الجمهور، ثم قدم الفريق فاصل وطني بواسطة أنوار الليزر . بالإضافة إلى مشهد هادف يحكي عن تخريب المنتزهات والأماكن العامة، ووجوب الاهتمام بالبيئة، و عدم السخرية من عامل النظافة، ومعاملته باحترام وانسانية.

وتستمر فعاليات مهرجان هب البراد ومعرض كلنا منتجون ٨ بالعديد من المفاجآت في الفلكور الشعبي النسائي بالإضافة إلى الكاريوكي المخصص للفتيات حيث تجاوز عدد الحضور أكثر ١٤٦٨٧ زائر .

مقالات ذات صلة