من العادات السيئة التي ورثها بعض الناس من جهال الآباء وهو بدعة يشبه عيد الهالوين - منتدى الأحساء

   


العودة   منتدى الأحساء > منتديات الإدارة والإشراف > أرشيف المواضيع المكررة

 
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-14, 06:06 PM   #1
الجارود
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 4,446
افتراضي من العادات السيئة التي ورثها بعض الناس من جهال الآباء وهو بدعة يشبه عيد الهالوين

الأحساء الآن – ماجد البوجابر :

يستعد بعض أهالي محافظة الأحساء في هذه الأيام للعادة السنوية “القرقيعان” والذي يقام في منتصف

شهر رمضان المبارك .

وعلى الرغم بأن عدد كبير من المشائخ وأهل العلم حرموا هذه العادة واعتبروها من البدع التي تعود الناس

عليها إلا أن هذه العادة بقيت مستمرة ، بل وتطورت وأصبحت تصرف فيها مبالغ طائلة .

“الأحساء الآن” طرحت هذا التساؤل على فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحيم الهاشم ، حيث قال : ” إن رمضان

أيامه معدودة وهو شهر الطاعات لا اللهو والمباحات والحمد لله الذي جعل لنا بعده عيد الفطر نفرح فيه نحن


وأطفالنا وليس لنا عيد إلا هو والأضحى ، وأما غيرهما فبدعة لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما دخل

المدينة ووجدهم يلعبون في أيام فسألهم فقالوا كنا نلعب فيها في الجاهلية فقال إن الله أبدلنا بعيدي

الأضحى والفطر ، وفيهما أباح الإسلام إظهار الفرح باللعب وغيره ” .

وأضاف فضيلته : “العيد هو ما اعتاده الناس في زمن مخصوص لعبادة أو حلوى أو غيرهما كعيد القرقيعان في

الرابع عشر من رمضان فإنه ليس من عمل الصالحين بل من العادات السيئة التي ورثها بعض الناس من

جهال الآباء وهو بدعة يشبه عيد الهالوين عند النصارى ومفاسده كثيرة منها :

1- إضاعة الوقت الفاضل .

2- تعويد الأطفال على الشحذ وقولهم السوء لمن لا يعطيهم .

3- الإسراف بشراء حوائجه والمبالغة فيها .

4- حدوث النزاع في الأسرة إذا امتنع الأب منه لعدم قدرته أو قناعته .

5- الاعتقاد الباطل ببركته وطول عمر من أكل منه .

6- الاتهام بالبخل لمن لا يفعله .

7- الأضرار الصحية بتناول الحب والحلويات الفاسدة التي الذي يخزنها بعض الباعة للقرقيعان .

وحول دفاع البعص عن القرقيعان والحرص عليه بحجة أنه موروث شعبي وعادة قديمة قال فضيلته : ” هل هو

سنة شرعية أو عادة طيبة لا محذور فيها وهل تمسكنا بجميع العادات الطيبة لآبائنا وأمهاتنا ألسنا فرطنا في

عاداتهم في اللباس الساتر وفي الحشمة والحياء وصلة الأرحام وإكرام الجيران وتوقير الكبار وخدمة البيوت ،

ثم اليس بقي بعد القرقيعان أسبوعان على عيد الفطر فلنؤجل فرحة أطفالنا فيه ، والحمد لله لقد كثر وظهر

الوعي بالأضرار الشرعية والعرفية والصحية في القرقيعان وصار كثير من المسلمين يتركونه طاعة لله تعالى

وحفاظا على أموالهم بصرفها في الصدقات وحفاظا على وقت رمضان بجعلها في الطاعات لا اللهو والمباحات

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه آمين ” .
__________________
ان ربا كفاك همك بالامس ** *** سيكفيك همك بالغد
-----------------------------------------------------------
ترى التشكي للمخاليق يشـنـاك .....يحط من قدرك ويفـرح امــعــاديـك.
كـثر التـشره يجعل الناس تجفاك....ولا عاد تلقى بيـنهم من يخاويك.
وان جت لك الدنيا على غير مشهاك ....اصبر ترى بالصبر تدرك أمانيك
لا تامـن الدنيـا تـرى الوقـت فتاك.. ..لا جاء القدر كثر الحـذر ما ينجيـك
الجارود غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:14 AM بتوقيت الأحساء


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir