كانت الهمة أقوى من الإعاقة - منتدى الأحساء

   


العودة   منتدى الأحساء > المنتديات الأدبية > منتدى الفنون الأدبية

منتدى الفنون الأدبية للقصة الواقعية والادبية والمقالة والخطابة والمذكرات اليومية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-05-16, 01:14 PM   #1
ابن العقيدة
عضو فضي
 
الصورة الرمزية ابن العقيدة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 2,214
افتراضي كانت الهمة أقوى من الإعاقة

كانت الهمة أقوى من الإعاقة


أكتب لكم عن شاب طموح شاب بلغت همته العنان طالبة تلك الجِنان شاب يريد عفو الرحيم المنان.

أكتب لكم عن ذلكم الشاب الذي أحببته في الله، شاب طالما حدثني عنه أخي الحبيب شاب يطمح أن يكون من الداخلين من باب الريّان فهو ممن يكثر من صيام النوافل، و يتمنى أن يستظل بعرش الرحمن فقد أكرمه الله بأن نشأ في طاعته.

شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة عمره لا يتجاوز الثانية والعشرين سنة يخجلك من بسمته البرّاقة فهي لا تفارقه بل وأصبحت جزءاً من حياته، قد ابتلاه الله بإعاقة تامة في جسمه منذ ولادته ولكن الله أبدله خيراً من ذلك كله؛ أبدله بعقل لو وُزِن بآلاف من العقول لرجح عليها؛ وما ذاك إلا وقد أهداه الله ما يتمناه كل مسلم على هذه البسيطة.

أعطاه نعمةٌ حرمها الكثير منا نعمةٌ تحدّث عنها الصادق المصدوق في حديث نحفظه جميعاً حيث يقول فيه المصطفى صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّم: ( لَا حَسَدَ إِلَّا فِي اثنَتَينِ: رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ القُرآنَ فَهُوَ يَتلُوهُ آنَاءَ اللَّيلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالًا فَهُوَ يُنفِقُهُ آنَاءَ اللَّيلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ ).

فهو ممن يحفظ كتاب الله بإتقان بل وحفظه في أقل من سنة وممن يداوم على مراجعته على الأقل خمسة أجزاء في اليوم والليلة؛ كلّما سمع تلاوة إمام المسجد القريب من بيته أخذ يتابع معه، وكذلك من خلال أشرطة التسجيل وخاصة لأئمة الحرم المكي حفظهم الله.

فهنيئا له هذا السمو والعلو الذي حُرمه الكثير من الناس، وهنيئاً لوالديه اللذَين بشرهما النبي صلى الله عليه وسلم حيث يقول عن الحافظ ووالديه أنه : ( يُوضَعُ عَلَى رَأسِهِ تَاجُ الوَقَارِ وَيُكسَى وَالِدَاهُ حُلَّتَينِ لَا يُقَوَّمُ لَهُمَا أَهلُ الدُّنيَا فَيَقُولَانِ: بِمَ كُسِينَا هَذِهِ؟! فَيُقَالُ: بِأَخذِ وَلَدِكُمَا القُرآنَ. ثُمَّ يُقَالُ لَهُ: اقرَأ وَاصعَد فِي دَرَجَةِ الجَنَّةِ وَغُرَفِهَا فَهُوَ فِي صُعُودٍ مَا دَامَ يَقرَأُ هَذًّا كَانَ أَو تَرتِيلًا ).

التقيت معه أكثر من مرة؛ فلا أملُّ من مجالسته، وما أخرج إلا وقد أعطاني جُرعة في حفظ كتاب الله ومراجعته والعمل به، ويعطيني درساً في الاستفادة من النعمة التي أسداها لنا الخالق سبحانه من العافية في البدن.

أخي القارئ الكريم:

تقول الحكمة: الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا ينظر إليه إلاّ المرضى، فلماذا لا نحمد الله على هذه الصحة والعافية التي بين جوانحنا؟؟ ألا يستحق ذلك منا الشكر لمن أسداها إلينا؟!.

يقول نبينا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ : ( مَنء أَصبَحَ مِنكُم آمِنًا فِي سِربِهِ مُعَافًى فِي جَسَدِهِ عِندَهُ قُوتُ يَومِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَت لَهُ الدُّنيَا ).

أخي الحبيب! يا من تقرأ كلامي هذا هل تفكرت قليلاً في ترغيب النبي صلى الله عليه وسلم في زيارة المرضى بل ومن يعود مريضاً فكأنه جالسٌ في الجنة يخرِف - أي: يقطف - من ثمارها، لماذا رغبنا النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك؟؟ .

أقول والله أعلم حتى يتنَّسىَ لنا معرفة نعمة الله علينا من الصحة والعافية التي لا يرضى أي واحد منا أن يتنازل عن أي شيء منها؛ بحيث لو زار الواحد منا مريضاً انكسرت شوكته تجاه هذه الحياة الدنيوية الزائفة التي يطمع أن يصل إلى آخرها وهو ما يدري أنه مهدد بأحد أمرين:

إما أن يعترض له عارض في مشوار الحياة، وإما أن يشرب من كأس الموت الذي ينتظره بل ويكرهه كثير من الناس، فهو لابد له أن يتجرع من أحدهما.


نسأل الله أن يطيل في أعمارنا على حسن عمل وأن يلطف بأحوال المسلمين وأن يردهم إليه رداً جميلاً وأن يعافي بلطفه مرضانا ومرضى المسلمين، وأن ينفع بالأخ الحبيب وأن يكلأهُ برعايته وأن يثبّته على الخير وأن يحقق له أمانيه وأن يعظم له أجره.

وأسأله سبحانه أن يجمعنا وإيّاه في مقعد صدق عند مليك مقتدر وجزاه الله خير الجزاء على تسببه في كتابة هذه الكلمات وأن لا يحرمنا أجره.



يا له من دين
__________________
[align=center]
[align=center]
[blink]رجاء القراءة من خلال الرابط:[/blink]
[/align][/align]
ابن العقيدة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:02 PM بتوقيت الأحساء


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir